منتديــات دليــــــــل الخيــــــر
نرحب بزوارنا الكرام في منتداهم ـ منتدى دليل الخير (( علي المنتصر))

منتديــات دليــــــــل الخيــــــر

خيــركــم مــن تـعلـم القـرآن وعلمــه
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلبحـثالمجموعاتدخول
اللهم احفظ اليمن وجنبه الفتن

حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش الكريم
تتقدم مدارس تحفيظ القرآن الكريم بالحديدة بأجمل التهاني وأحر التبريكات الى الزميل والاخ والصديق ياسر الواحدي بمناسبة زواجه ودخوله عش الزوجية . داعين العلي القدير ان يجعله زواجا مباركا ويرزقه الذرية الصالحة. فالف مبروك وبالرفاه والبنين وحياة سعيدة نتمناها لزميلنا العزيز.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» سبحان الله لن تصدق ما سترى
السبت فبراير 07, 2015 11:20 pm من طرف علي عبده عبدالله المنتصر

» معلومات قيمه عن القرآن الكريم
الخميس أبريل 18, 2013 9:14 pm من طرف عصام عايش1

» معلومات قيمه عن القرآن الكريم
الخميس أبريل 18, 2013 9:11 pm من طرف عصام عايش1

» آنشودة حزينة لـ طفلهه يتيمة آبي مآعآد بيتنآ
الثلاثاء مارس 05, 2013 6:02 pm من طرف علي عبده عبدالله المنتصر

» الرحلة السنوية لمدرسي مدارس التحفيظ 3
الأربعاء يناير 16, 2013 1:50 pm من طرف علي عبده عبدالله المنتصر

» من ذاكرة أ/ طارق الرهمي
الثلاثاء يناير 15, 2013 6:46 pm من طرف علي عبده عبدالله المنتصر

» الرحلة السنوية لمدرسي مدارس التحفيظ 5 (الملتقى)
الإثنين يناير 14, 2013 3:36 pm من طرف علي عبده عبدالله المنتصر

» الرحلة السنوية لمدرسي مدارس التحفيظ 4
الإثنين يناير 14, 2013 3:17 pm من طرف علي عبده عبدالله المنتصر

» الرحلة السنوية لمدرسي مدارس التحفيظ
الإثنين يناير 14, 2013 2:16 pm من طرف علي عبده عبدالله المنتصر

» الرحلة السنوية لمدرسي الحديدة
الإثنين يناير 14, 2013 1:39 pm من طرف علي عبده عبدالله المنتصر

» أسئله ثقافيه متنوعه
الخميس نوفمبر 15, 2012 10:46 pm من طرف عصام عايش1

» أسئله ثقافيه......حقائق علميه..... ألغاز فكريه...نتمنى الفائده
الخميس نوفمبر 15, 2012 10:29 pm من طرف عصام عايش1

» نشيد راااااااااااائع جداً ينال الإعجاب إن شاء الله...
الإثنين نوفمبر 12, 2012 10:42 pm من طرف عصام عايش1

» أضف إل معلوماتك الثقافيه!!!!!!!
الإثنين نوفمبر 12, 2012 8:33 pm من طرف عصام عايش1

» أسئله متنوعه جداً.......
الإثنين نوفمبر 12, 2012 8:25 pm من طرف عصام عايش1

سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 الجملة الاسمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إيهاب عليان1
مشرف القسم
مشرف القسم
avatar

عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 08/10/2012

مُساهمةموضوع: الجملة الاسمية   الإثنين أكتوبر 15, 2012 9:24 pm

الجملة الإسمية وركناها


مقدمة

مفهوم الجملة :
الجملة هي وحدة كلامية تؤدي معنى مفهوما .

نوعا الجملة :

الجملة الفعلية : وهي التي تبدأ بالفعل لفظا وتقديرا مثل : يقطف المزارعون ثمارَ

الزيتونِ ، ومثل : خيراً فعلت[1]

الجملة الاسمية : وهي التي تبدأ بالاسم لفظا وتقديرا مثل : المطرُ نازلٌ . ومثل : ظلَّ المطرُ نازلاً، وانّ المطرَ نازلٌ .

ركنا الجملة الاسمية :

يشكل المبتدأ والخبر الركنين الرئيسين للجملة الاسمية : فهما اسمان تتألف منهما جملةٌ مفيدةٌ .

فالمبتدأ هو الاسم الذي نُخبرُ عنه ، أو الاسم المتَحدَّثِ عنه .

والخبر هو الاسم الذي نخبر به عن المبتدأ ، أو الاسم المخبر به .

دعونا نقرأ الجمل التالية :

* العلمُ متقدِم *الناسُ أجناسٌ *الايامُ دولٌ

*الاسعارُ مرتفعةٌ *العدلُ اساسُ الملكِ *الرياضةُ مفيدةٌ

نلاحظ أن كل جملة منها تؤدي معنى مفهوما ، وان كل جملة منها تبدأ بذكر الاسم لفظا وتقديرا . وان الجمل السابقة تتكون من

عنصرين أساسيين هما المبتدأ – الذي بدأنا

الجملة بذكره – ثم الخبر الذي ذُكر بعده ، ليؤدي وجودهما معا معنىً يفهمه القارئ أو السامع .

الجملة الإسمية وركناها

أحوال المبتدأ

الأصل في المبتدأ أن يكون اسما مَعْرِفَةً – معروفا – مرفوعا مثل : اللهُ كريمٌ

والمبتدأ لا يكون إلا كلمة واحدة – ليس جملة ولا شبه جملة ـ ويكون مرفوعا أو في

محل رفع .

مثل : المطرُ غزيرٌ ، هما موافقان

ومثل : أنتِ جادةٌ ، ونحنُ مرهقون

المطرُ غزيرٌ

المطر : مبتدأ مرفوع علامته الضمة

غزير : خبر مرفوع علامته تنوين الضم هما موافقان

هما : ضمير مبني على السكون في محل رفع مبتدأ

موافقان : خبر مرفوع علامته الألف لأنه مثنى

أنت جادةٌ

أنت : ضميرمبني على الكسر ، في محل رفع مبتدأ
جادة : خبر مرفوع ، علامته تنوين الضم


نحنُ مرهقون

نحن : ضمير مبني على الضم في محل رفع مبتدأ

مرهقون : خبر مرفوع علامته الواو لأنه جمع مذكر سالم


المبتدأ مرفوع دائما وقد يجر بحرف جر زائد مثل :

(من) : ما عندي من أحد = ما عندي أحدٌ .

ما عندي من أحد

ما : حرف نفي مبني على السكون

عند : ظرف زمان منصوب بفتحة مقدرة على آخره – وهو مضاف

ي : في محل جر بالإضافة – شبه الجملة الظرفية في محل رفع خبر

من : حرف جر زائد

أحد : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا على انه مبتدأ


الباء: بحسبِكَ دراهمُ = حسبُكَ دراهمُ . (حسبُكَ : كافيك)

بحسبِكَ دراهمُ

ب : حرف جر زائد

حسب : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا على انه مبتدأ – وهو مضاف

ك : في محل جر بالإضافة

دراهم : خبر مرفوع علامته الضمة


(رب) : رُبَّ مُتَهَمٍ بريءٌ = المتهمُ بريءٌ

رُبَّ مُتَهَمٍ بريءٌ

رب : حرف جر زائد

متهم : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا ، مبتدأ

بريء : خبر مرفوع


أشكال الخبر

الأصل في الخبر أن يكون اسما مفردا مرفوعا ليس جملة ولا شبه جملة .

مثل : *العلمُ نافعٌ *الصبرُ طيِّبٌ *اللهُ كريمٌ

وقد يكون اسما مفردا مجرورا بالباء الزائدة مثل : ما سعيدٌ بحاضرٍ .

ما : حرف نفي مبني على السكون

سعيد : مبتدأ مرفوع

بحاضر : الباء حرف جر زائد

حاضر : اسم مجرور لفظا مرفوع محلا على انه خبر ويكون الخبر جملة اسمية مثل : سميرةُ أخلاقُها حميدةٌ .

سميرة : مبتدأ مرفوع علامته الضمة .

أخلاق : مبتدأ ثان مرفوع وهو مضاف . الهاء : في محل جر بالإضافة

حميدة : خبر المبتدأ الثاني مرفوع . والجملة من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع

خبر المبتدأ الأول سميرة .

ومثل : *عمَّانُ جِبالُها كثيرةٌ *العاملُ همتُه عاليةٌ

*الأرضُ حركتُها مستمرةٌ *البُرتُقالُ لونُهُ اصفرُ


ويكون الخبر جملة فعلية مثل : السائق يقف على الإشارة .

يقف : فعل مضارع وفاعله مستتر فيه .

والجملة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر المبتدأ : السائق .


ومثل : *الطفلُ استيقظَ *المسافرُ عادَ

*المزارِعُ قلَّمَ الأشجارَ *الماءُ يغلي


ويكون الخبر شبه جملة (ظرفا أو جارا ومجرورا)

مثل : الهاتِفُ فوقَ الطاولةِ

الهاتف : مبتدأ مرفوع علامته الضمة

فوق : ظرف زمان منصوب علامته الفتحة ، وهو مضاف

الطاولة : مضاف إليه مجرور علامته الكسرة ، والمضاف إليه – شبه الجملة – في

محل رفع خبر


ومثل : العِلمُ في الصدورِ

في الصدور : جار ومجرور في محل رفع خبر .


ومثل : أنت بخير

أنت : ضمير مبني في محل رفع مبتدأ .

بخير : جار ومجرور في محل رفع خبر .

قد يكون للمبتدأ الواحد أكثر من خبر مثل : العقاد شاعرُ كاتبٌ مفكرٌ .

العقاد : مبتدأ مرفوع

شاعر : خبر مرفوع

كاتب : خبر مرفوع

مفكر : خبر مرفوع


حذف المبتدأ والخبر

أ- الأصل أن تُذكرَ الكلمةُ إذا حَدَثَ التباسٌ في الفَهْم عندَ عَدَمِ ذِكرِها، ولكن إذا دلَّ عليها دليلٌ ،جازَ حَذفُها . فأنتَ تُجيبُ من

يَسألُكَ : مَنْ في السيارةِ ؟ بقولك أخي في السيارة أو تَحذفُ الخبرَ فتقولُ أخي . وتُجيبُ مَنْ يَسأَلُكَ أينَ أخوك ؟ فتقول : في

السيارة، تَحذِفُ المبتدأَ أخي .

وهكذا نرى انه يجوز حذفُ المبتدأِ والخبرِ إذا دلَّ عليهما دليلٌ في الكلام .


ولكن هنالك مواقع واستعمالات في اللغة ، يجب فيها أن يحذف المبتدأ ، فلا يجوز ذكره، وذلك لوروده على هذه الحال في كلام

العرب . وهنالك مواطن أخرى يُلْتَزَمُ فيها حذف الخبر فلا يجوز أن يذكر في الكلام ، ويبدو أن أسباب حذف المبتدأ والخبر

عائدين إلى أسباب ذوقية وبلاغية في الأصل .


وفيما يلي المواطن التي يجب ألا يذكر - يحذف - فيها المبتدأ وجوباً :

في أُسلوب المَدْحِ والذَّمِ ، أي إذا أُخْبِرَ عن المبتدأِ بِمخصوصِ نِعْمَ وبِئْسَ مثل :

نِعْمَ الفاتحُ صلاحُ الدِّينِ

نعم : فعل ماض مبني على الفتح

الفاتح : فاعل مرفوع علامته الضمة والتقدير نعم الفاتح هو أي (الممدوح) صلاح الدين هو (الضمير المحذوف مبني في محل

رفع مبتدأ)

صلاح : خبر مؤخر مرفوع وهو مضاف

الدين : مضاف إليه مجرور


ومثل :*نِعْمَ التاجرُ الامينُ *بِئْسَ التاجرُ الغاشُّ

*نِعْمَ الولدُ المطيعُ *بِئْسَ الولدُ العاقُّ

*نِعْمتْ الفتاةُ المهذبةُ *بِئْسَتْ العاداتُ السَّيئةُ


وفي اللغة مواطن يجب فيها ألا يذكر الخبر ، ويكون حذفه واجباً ، وهذه المواطن هي :

إذا أُخبِرَ عنه بنعتٍ (صفةٍ) مقطوعٍ وتُقْطعُ الصفة عندما لا تتبع الموصوف أو المنعوت في إعرابه.

وتقطع الصفة لتؤدي معنى أقوى من معنى الصفة وهو المدح أو الذم أو الترحم - وسيأتي ذلك في موضوع التوابع .

مثل : اقتدِ بالخليفةِ العادلُ . فبدلا أن تكون العادلُ صفةً مجرورةً للخليفةِ، قُطِعَتْ عن الوصفِ وصارت خبرا لمبتدأٍ محذوفٍ

وجوبا تقديره (هو) العادل، من اجل إظهار المدح وهو أقوى من الصفة .

ومثل : اجتنب اللئيمَ الخسيسُ . قُطعتْ (الخسيس) عن الوصف – النصب - إلى الإخبار لتعني (هو الخسيس) . لان إبرازَ

الذَّمِ أبلغ .

ومثل : ساعدْ المحتاجَ المسكينُ . قُطِعَ النعتُ من الجر إلى الرفع (هو المسكينُ)

لإظهار الشفقةِ أو الرَّحمةِ .


صفة المدح مثل :

*استفِدْ من الطبيبِ العالمُ

استفدْ : فعل أمر مبني على السكون . والفاعل مستتر تقديره أنت

من الطبيب : شبه جملة جار ومجرور

العالم : خبر مرفوع علامته الضمة ، لمبتدأ محذوف تقديره هو


ومثل :

*اسْتَشِرْ الأخصائيَ المتميِّز *خُذْ العِلمَ من العالِمِ الصادقُ


صفة الذم مثل :

*تَجَنَّبْ صُحْبَةَ الكاذبِ المخادعُ

تجنب : فعل أمر مبني على السكون ، وفاعله مستتر فيه

صحبة : مفعول به منصوب علامته الفتحة ، وهو مضاف

الكاذب : مضاف إليه مجرور

المخادع : خبر مرفوع لمبتدأ محذوف تقديره هو


ومثل :

*لا ترافقْ الأشرارَ العتاةَ *تَرَفَّعْ عن الخادعِ المنافِقُ

صفة الترحم مثل :

*تَبَرَّعْ للأيتامِ المحتاجون

تبرع : فعل أمر مبني على السكون وفاعله مستتر فيه

للأيتام : جار ومجرور

المحتاجون : خبر مرفوع علامته الواو لأنه جمع مذكر سالم ، والمبتدأ محذوف تقديره هو .


ومثل :

*ساهِمْ في معسكراتِ الأطفالِ المعوقون *لا تترددْ في تَقديمِ العونِ للأراملِ الضعيفاتُ

حذف المبتدأ وجوباً :

إذا أُخبر عن المبتدأ بلفظ يشعر بالقسم مثل :

في ذمتي لأفعلن ما تريد والتقدير عَهْدٌ ، أو يمينٌ في ذمتي

في ذمتي : جار ومجرور في محل رفع خبر (عهد أو يمين المحذوفتان) مبتدأ مرفوع


ومثل : * في عنقي لأُحاربنَّ الظلْمَ * في ذمتى لأجتهدَنَّ

* في عنقي لأقولنَّ الحقَّّ * بحياتي لأُساعدنَّ المحتاجَ


إذا أُخبِرَ عن المبتدأ بمصدرٍ نائبٍ عن مصدره مثل :

صبرٌ جميلٌ و مثل سمعٌ وطاعةٌ .

حيث ناب ذكر المصدرين (صَبْرٌ و سَمْعٌ) عن ذكر فعليهما (اصْبُر و اسْمَعُ) . فحذف الفعلان وسد مكانهما المصدران (صبري و

سمعي) .

صبرٌ جميلٌ

صبر : خبر مرفوع علامته تنوين الضم لمبتدأ محذوف تقديره (صبري)

جميل : صفة مرفوعة علامتها تنوين الضم


ومثل : *حبٌ و كَرامَة *صَبْرٌ وجِهادٌ

*ايمانٌ واحتسابٌ *تقديرٌ واعجابٌ


أن يكون مبتدأً للاسم المرفوع بعد (لاسيما) مثل :

أحبُّ الرياضةَ لا سِيَّما كرةُ المَضْرِبِ .

لا : نافية للجنس مبنية على السكون .

سي : اسم لا النافية للجنس منصوبة بالفتحة .

ما : زائدة ، لا محل لها

كرة : خبر مرفوع لمبتدأ محذوف تقديره (هي) .


ومثل : *اعرف الطُرُقَ ولاسيَّما طريقُ المطار

*احِبُّ الفاكهةَ ولاسيَّما البُرتُقالُ

*احِبُّ موضوعاتِ اللغةِ ولاسيَّما النَّحوُ والصرفُ

*أكرهُ السوءَ ولاسيَّما الكذبُ


حذف الخبر وجوباً :

يُحْذَفُ الخبرُ وجوبا في الحالات التالية :-

بَعْدَ الألفاظِ الصَّريحةِ في القسم أي التي يُذكَرُ فيها لفظُ الجلالةِ ، مثل :

لعُمْرُ الله لأساعدَنَّ المحتاج. والتقدير لَعَمْرُ الله قسمي ( لعمرُ الله = لحياةُ الله)

اللام : حرف مبني على الفتح لا محل له

عَمْرُ : مبتدأ مرفوع

(قسمي) :المحذوفة خبر مرفوع .


ومثل : *لأمانةُ اللهِ لن أفعلَ السوءَ *لأيْمُنُ اللهِ لأقومَنَّ بالواجبِ

أن يكون الخبر كونا عاما – أي كلمة بمعنى (موجود) – والمبتدأ واقع بعد لولا ، مثل :-

لولا المَشَقةُ سادَ الناسُ كُلُّهمُ = لولا المشقة موجودةٌ

لولا العِقابُ ما ارتدع ظالمٌ = لولا العقاب موجودٌ

لولا الماءُ ما عاش حيٌّ = لولا الماء موجودٌ

فقد حذف الخبر لأنه كون عام - كلمة بمعنى موجود او موجودة- ولوجود لولا قبله ،

والتي هي حرف امتناع لوجود ، وهذا يعني امتناع سيادة الناس لوجود المشقة ،

وامتناع الظلم لوجود العقاب ، وامتناع موت حياة الكائن الحي لوجود الماء .


*لولا المَشَقةُ سادَ الناسُ كُلُّهمُ

لولا : حرف مبني على السكون

المشقة : مبتدأ مرفوع علامته الضمة ، والخبر محذوف وجوبا لانه كون عام – موجودة

ساد : فعل ماض مبني على الفتح

الناس : فاعل مرفوع علامته الضمة

كل : توكيد مرفوع علامته الضمة – وهو مضاف

هم : في محل جر بالإضافة


أن يقعَ الخبرُ بعدَ اسمٍ مسبوقٍ (بواو العطف) التي تعني (مع) مثل :

*أنت واجتهادُك *كلُّ امرئٍ وعملُه

*الفلاَّحُ وحَقْلُهُ *التاجِرُ ومتجرُهُ

*العاملُ وعملُه *الجنديُّ وسلاحَهُ

*الموظَّفُ وشَرَفُهُ

*أنت واجتهادُك

أنت : ضمير مبني في محل رفع مبتدأ ، (و) حرف عطف اجتهاد : معطوفة على محل أنت

بالرفع والكاف : في محل جر بالإضافة والخبر (محذوف تقديره مقترنان) وكذلك كل

امرئ وعمله مقيسان ، ومقدران .

يحذف الخبر وجوباً :

أن تُغني عن الخبر حال لا تصلح أن تكون خبراً مثل :

مشاهدتي التلفازَ جالسا . لانك لو قلت مشاهدتي التلفاز جالس لما أخبرت عن المشاهدة

بشكل دقيق ، فلم تصلح كلمة جالس أن تكون خبراً .


وكذلك في الجملة شُربي الماء مبرداً فلو قلت "شُربي مبرَّد" لما جاز أن تكون كلمة

(مبرَّد) خبرا عن المبتدأ (شُرْب) لأن لا معنى لمثل جملة كهذه (شُربي مبرَّدٌ) ولأنها لا تدل

على المعنى المقصود وهو شربي الماء عندما يكون مبرداً ، أو في حال ما يكون مبرداً .


لذا كان لا بد أن تكون (جالسٌ ومبردٌ) حالين منصوبتين سدتا مسدَّ الخبر الذي لا يعبر بدقة

عن المعنى المقصود لو كان مرفوعا غير منصوب – حالا – فأتم الاسم المنصوب –

جالسا ومبرداً – الحال – معنى الجملة في هذا المقام وأغنى كل منهما عن الخبر .


ومثل : *حُبي الإنسانَ مُجدّاً *كُرهي العملَ ناقصا

*احترامي المرءَ صادقا *ازدرائي المرءَ كاذبا


*مشاهدتي التلفازَ جالساً

مشاهدة : مبتدأ مرفوع علامته الضمة، وهو مضاف . والياء في محل جر بالإضافة .

التلفاز : مفعول به منصوب للمصدر – مشاهدة -

جالسا : حال من الياء – الضمير في مشاهدتي سدت مسدت الخبر .


والأمر نفسه يقاس في اسم التفضيل مثل :

*أفضلُ ما يكونُ الإنسانُ منتجاً *أحسنُ ما تكونُ الصدقةُ خالصةً من المنّ

*وأسوأُ ما يكونُ الكلامُ كذباً *أجملُ عطاءِ الإنسانِ خالصاً من الرِّياءِ

*أحسنُ مساعدةِ الإنسانِ محتاجاً

*أفضلُ ما يكون الإنسان منتجاً

أفضل : مبتدأ مرفوع علامته الضمة

ما : حرف مصدري مبني على السكون

يكون : فعل مضارع تام مرفوع

المصدر المصوغ من (ما ويكون) = كون مضاف اليه مجروراً

الإنسان : فاعل مرفوع

منتجاً : حال منصوبة سدت مسد الخبر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجملة الاسمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــات دليــــــــل الخيــــــر  :: قسم اللــغة العـــربية-
انتقل الى: